فلترة
  • يلقي المدرس المساعد محمد عبد الحميد ضيدان محاضرة في تاريخ وحضارة العراق المرحلة الاولى الدراسة المسائية

    يلقي المدرس المساعد محمد عبد الحميد ضيدان محاضرة في تاريخ وحضارة العراق المرحلة الاولى الدراسة المسائية  

  • برعاية الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة يقيم قسم الموارد البشرية ندوة المنتدى الثقافي الاسبوعي بعنوان الرواية التاريخية في كتابات اصحاب الفرق والمذاهب الاسلامية – الفرق الاسماعيلية انموذجاً . يقدمها ا.م.د. حيدر محمد عبد الله رئيس قسم السياحة الدينية

    برعاية الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة يقيم قسم الموارد البشرية ندوة المنتدى الثقافي الاسبوعي بعنوان الرواية التاريخية في كتابات اصحاب الفرق والمذاهب الاسلامية – الفرق الاسماعيلية انموذجاً . يقدمها ا.م.د. حيدر محمد عبد الله رئيس قسم السياحة الدينية / كلية العلوم السياحية 

  • بلتعاون مع مركز للدراسات والبحوث في العتبة الحسينية المقدسة ستقيم شعبة الاعلام في كلية العلوم السياحية معرضاً للكتاب لمدة اسبوع الخاص باصدارات المركز العلمية والثقافية والتراثية والدينية

    بلتعاون مع مركز للدراسات والبحوث في العتبة الحسينية المقدسة ستقيم شعبة الاعلام في كلية العلوم السياحية معرضاً للكتاب لمدة اسبوع  الخاص باصدارات المركز العلمية والثقافية والتراثية والدينية 

  • استكمال الحسابات الختامية لصندوق التعليم العالي لسنة 2015 من قبل مدقق الكلية الاستاذ جاسم موحي كماش المحترم وتشكيل لجان توزيع نقاط الحوافز على الموظفين

    استكمال الحسابات الختامية لصندوق التعليم العالي لسنة 2015 من قبل مدقق الكلية الاستاذ جاسم موحي كماش المحترم وتشكيل لجان توزيع نقاط الحوافز على الموظفين 

  • الى الطلبة الاعزاء يرجى مراجعة م.م. جعفر الطريحي وم.م. سلام جعفر للمشاركة في الختمة القرانية الاسبوعية المهداة الى شهداء الحشد الشعبي المقدس والقوات الامنية البطلة

    الى الطلبة الاعزاء يرجى مراجعة م.م. جعفر الطريحي وم.م. سلام  جعفر للمشاركة في الختمة القرانية الاسبوعية المهداة الى شهداء الحشد الشعبي المقدس والقوات الامنية البطلة 

  • يلقي الاستاذ رزاق كاظم محاضرة في اللغة الفرنسية لطلبة المرحلة الرابعة لقسم ادارة المؤسسات الفندقية

    يلقي السيد رزاق  كاظم محاضرة في اللغة الفرنسية لطلبة المرحلة الرابعة لقسم ادارة المؤسسات الفندقية 

     

  • يلقي المدرس المساعد سلام جعفر عزيز محاضرة في الارشاد السياحي لطلبة المرحلة الاولى / قسم ادارة المؤسسات الفندقية

    يلقي المدرس المساعد سلام جعفر عزيز محاضرة في الارشاد السياحي لطلبة المرحلة الاولى / قسم ادارة المؤسسات الفندقية

  • يحتفل اساتذة قسم ادارة المؤسسات الفندقية بترقية رئيسة القسم الدكتورة نادية الوائلي بمناسبة ترقيتها الى لقب استاذ مساعد

    يحتفل اساتذة قسم ادارة المؤسسات الفندقية بترقية رئيسة القسم الدكتورة نادية الوائلي بمناسبة ترقيتها الى لقب استاذ مساعد

  • يتقدم رئيس جهاز الاشراف والتقويم العلمي الاستاذ الدكتور نبيل هاشم الاعرجي بالشكر والتقدير للاستاذ المساعد الدكتور عبد علي الفتلاوي

    يتقدم رئيس جهاز الاشراف والتقويم العلمي الاستاذ الدكتور نبيل هاشم الاعرجي بالشكر والتقدير للاستاذ المساعد الدكتور عبد علي الفتلاوي التدريسي في قسم السياحة الدينية تثمينا لجهوده  المثمرة في مؤتمر ترصين التعليم العالي في العراق

  • مدير التوجيه العقائدي تقدم بلشكر والتقدير الى م.سمير خليل ابراهيم مسؤول شعبة الاعلام

    يتقدم السيد كاظم الحائري مدير التوجيه العقائدي بلشكر والتقدير الى م.سمير خليل ابراهيم مسؤول شعبة الاعلام في كليتنا لجهوده المبذولة في اللجنة العلمية للمؤتمر الدولي الاول للحشد الشعبي 

  • يتقدم السيد كاظم الحائري مدير التوجيه العقائدي بلشكر والتقدير الى ا.م.د. حيدر محمد عبد الله رئيس قسم السياحة الدينية

    يتقدم السيد كاظم الحائري مدير التوجيه العقائدي بلشكر والتقدير الى ا.م.د. حيدر محمد عبد الله رئيس قسم السياحة الدينية في كليتنا لجهوده المبذولة في اللجنة العلمية للمؤتمر الدولي الاول للحشد الشعبي 

  • الاستاذ الدكتور اكرم الياسري عميد كلية العلوم السياحية يقدم كتاب تهنئة للدكتورة وفاق الجبوري عميد كلية الطب البيطري في جامعة كربلاء بمناسبة حصولها على لقب الاستاذية

    الاستاذ الدكتور اكرم الياسري عميد كلية العلوم السياحية يقدم كتاب تهنئة للدكتورة وفاق الجبوري عميد كلية الطب البيطري في جامعة كربلاء بمناسبة حصولها على لقب الاستاذية

  • وحدة الخدمات في الكلية تساهم في رفع الانقاض من سطوح ابنية الكلية

      

    قام منتسبو وحدة الخدمات في كلية العلوم السياحية بالمباشرة في رفع الانقاض من سطوح ابنية الكلية منعاُ للانسدادات التي قد تنجم عن هطول الامطار

  • تبدا العطلة الربيعية يوم السبت الموافق 13/2/2016 ولغاية 18/2/2016عدا طلبة المرحلة الاولى حيث يكون اول يوم في عطلتهم الربيعية هو يوم 13/2/201 ولغاية

    تبدا العطلة الربيعية يوم السبت الموافق 13/2/2016 ولغاية 18/2/2016عدا طلبة المرحلة الاولى حيث يكون اول يوم في  عطلتهم الربيعية هو يوم 13/2/201 ولغاية 

  • تبدا العطلة الربيعية يوم السبت الموافق 7/2/2016 ولغاية 18/2/2016عدا طلبة المرحلة الاولى حيث يكون اول يوم في عطلتهم الربيعية هو يوم 13/2/201 ولغاية 18/2/2016 ( اسبوع واحد )

     

    تبدا العطلة الربيعية يوم السبت الموافق 7/2/2016 ولغاية 18/2/2016عدا طلبة المرحلة الاولى حيث يكون اول يوم في  عطلتهم الربيعية هو يوم 13/2/201 ولغاية 18/2/2016 ( اسبوع واحد )

  • اجتماع اللجان القطاعية برئاسة عميد كلية العلوم السياحية الأستاذ الدكتور أكرم محسن الياسري

     

    عقد اجتماعا للجان القطاعية السياحية في العراق في كلية العلوم السياحية يوم الأربعاء 18 / 2 / 2015 برئاسة عميد كلية العلوم السياحية الأستاذ الدكتور أكرم الياسري ضم الكليات المناظرة في الجامعة المستنصرية و جامعة الكوفة وجامعة أهل البيت من اجل توحيد  و المناهج للارتقاء بها للمستوى العالمي, كذالك تسهيل انتقال الطلبة بين هذه الكليات , وإمكانية إكمال دراساتهم العليا .

  • توزيع أسماء الباحثين المشاركين في المؤتمر العلمي الثالث لكلية العلوم السياحية على المحاور

     

     

  • لقاء السيد عميد كلية العلوم السياحية الأستاذ الدكتور أكرم محسن الياسري مع رئيس شركة الأملاك

    لقاء السيد عميد كلية العلوم السياحية الأستاذ الدكتور أكرم محسن الياسري مع رئيس شركة الأملاك

     

     

                التقى الأستاذ الدكتور أكرم محسن الياسري عميد كلية العلوم السياحية يوم الثلاثاء المصادف  24/  2 /2015 في مكتبه مع رئيس شركة الأملاك مع معاون مدير الشركة وقد أبدى رئيس الشركة بتعاونه مع كلية العلوم السياحية ودعمه للمؤتمر العلمي الثالث لكلية العلوم السياحية وقد جرى النقاش حول تدريب الطلبة والقيام ببعض الجولات السياحية للتدريب العملي للطلبة والتعرف على كافة المجالات السياحية وخلق فرص عمل للطلبة المتخرجين في الشركات السياحية , وفي نهاية القاء قام الأستاذ الدكتور أكرم محسن الياسري بتقديم الدعوات لهم لحضور المؤتمر, وشكرهم لمثل هذه المساهمات لدعم القطاع السياحي في العراق.

     

  • اجتماع السيد العميد أ.د. أكرم محسن الياسري بأعضاء الهيئة التدريسية والموظفين

  • تكريم الدكتور عبد علي كاظم الفتلاوي بمناسبة حصوله على لقب أستاذ مساعد

     

    تكريم الدكتور عبد علي كاظم الفتلاوي بمناسبة حصوله على لقب أستاذ مساعد

     

          احتفل تدريسيوا و طلبة قسم إدارة المؤسسات الفندقية برئاسة الدكتورة نادية صالح الوائلي والأستاذة شيماء نعمة مقررة قسم إدارة المؤسسات الفندقية والأستاذ الدكتور مكي الربيعي والدكتور صادق كمر والأستاذ سمير خليل بمناسبة ترقية الدكتور عبد علي كاظم الفتلاوي معاون عميد كلية العلوم السياحية للشؤون العلمية إلى لقب أستاذ مساعد متمنين له الموقفية والنجاح الدائم والمزيد من التقدم والإبداع لرفد المسيرة العلمية   .... إلف مبروك 

     

     

  • Evaluating Three English Renditions of the Various Meanings of the Verb SEE in some Selected Verses

    Assist Lect. Zainab Hussein Alwan

    Introduction

         Occupying the top position in the hierarchal classification of other verbs of senses, the verb SEE is deemed one of the most frequent verbs in English and Arabic. The multiplicity and metaphorical extension of the verb SEE are problematic of translation. Unless being masterful and acquainted with the various uses of the verb SEE in English and Arabic, translators are unable to specify the very meaning of the verb SEE. The current study is confined to evaluate three English renditions of the various meanings of the verb SEE in some selected verses.

    1.1 Assessing the English Translations of the Various Meanings of the Verb See in some Selected Verses

    1.1.1 Imagination

    ﴿وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ﴾  (الأنفال: 11)

    [Shakir 8:50] And had you seen when the angels will cause to die those who disbelieve, smiting their faces and their backs, and (saying): Taste the punishment of burning.

    [Yusufali 8:50] If thou couldst see, when the angels take the souls of the Unbelievers (at death), (How) they smite their faces and their backs, (saying): "Taste the penalty of the blazing Fire-

    [Pickthal 8:50] If thou couldst see how the angels receive those who disbelieve, smiting faces and their backs and (saying): Taste the punishment of burning!

    الأصفهاني      (502 H.: 209) remarks that the verb see here carries the meaning of picturing something which is not present at time of speaking. Such an explanation is absent in the three translations. All of them render the verb تَرَى into see wrongly. Their improper renditions can be ascribed to the metaphorical scene of this verse. The use of metaphor reveals the idea that the Arabic text gives a chance to the audience to come to the intended meaning mentally. On the contrary, the English one is deprived of that imaginative scene.

    1.1.2 Thinking

    ﴿يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنّ عَذَابَ الله شَدِيدٌ ﴾  (الحج: 8)                                                         َََ

     [Shakir 22:2] On the day when you shall see it, every woman giving suck shall quit in confusion what she suckled, and every pregnant woman shall lay down her burden, and you shall see men intoxicated, and they shall not be intoxicated but the chastisement of Allah will be severe.

    [Yusufali 22:2] The Day ye shall see it, every mother giving suck shall forget her suckling-babe, and every pregnant female shall drop her load (unformed): thou shalt see mankind as in a drunken riot, yet not drunk: but dreadful will be the Wrath of Allah.

    [Pickthal 22:2] On the day when ye behold it, every nursing mother will forget her nursling and every pregnant one will be delivered of her burden, and thou (Muhammad) wilt see mankind as drunken, yet they will not be drunken, but the Doom of Allah will be strong (upon them).

         Being so awful, the extreme terror of the Day of Judgment makes people taking a pause to ponder a little. Thus, the verb تَرَى in this verse demands regarding something closely. Visualizing the state of being perplexed and confused, Shakir, Ali and Pickthal rest on the apparent meaning of this particular verb. None of them take notice of the hidden meaning. What is more, they have made use of loose words. Their translations lack the aesthetic mood.

    1.1.3 Mental Perception

    ﴿ مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى ﴾  (النجم: 55)                                                       

     [Shakir 53:11] The heart was not untrue in (making him see) what he saw. [Yusufali 53:11] The (Prophet's) (mind and) heart in no way falsified that which he saw.

    [Pickthal 53:11] The heart lied not (in seeing) what it saw.

    الطباطبائي      (1997, Vol/8:269-70) and القرطبي (1985,Vol/17:93-5) agree that the verb see entails perceiving something intellectually. Shakir and Pickthal render the verb literally. Their literal translations do not match the origin neither in its aesthetic value nor in its implied meaning. The act of mental seeing is only reproduced by Ali's rendition. However, his use of some additional phrases confirms his caution. Being skeptic and hesitant, Ali takes the advantage of supplying some extended meaning in order to avoid the defect of misunderstanding.

    1.1.4 Eagerness

    ﴿ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ ﴾  (الأعراف: 143)                                                       

    [Shakir 7:143] My Lord! show me (Thyself), so that I may look upon Thee. [Yusufali 7:143] He said: "O my Lord! show (Thyself) to me, that I may look upon thee."

    [Pickthal 7:143] he said: My Lord! Show me (Thy Self), that I may gaze upon Thee.

         Being impatient, there are certain situations in which one feels that he is eager to have a tangible proof to eliminate obscure about something. (القيم ابن, 1984: Vol.3/322 and الحسيني, 1995:79). So as to be a witness, the Prophet, in this verse, is dying for seeing his God. The three translators partially fail to manipulate the idea of witnessing. They do not take the advantage of adding extended meaning. The procedure of supplying, here, is a good suggestion in order to abide the ambiguity that may be raised by the use of the verb show. In a broad sense, the use of this verb is elusive and vague, since that show can entail no more than physical perception. The loss of meaning happens, namely the act of looking with searching eyes and longing hearts, because of the existence of semantic constrains in the receiving culture. To make their translations more acceptable, the translators tend to make use of under- translation.

     

     

  • كلية العلوم تدعو عميد الكلية لحضور مؤتمرهم العلمي الثالث

  • عميد الكلية يقدم الدعوات شخصيا الى وزارة السياحية والاثار

    وفد  مشترك من كلية العلوم السياحية ومركز كربلاء للدراسات والبحوث يزور الدكتورة فوزية المالكي – مدير عام دائرة الاثار والتراث  والاستاذ سمير جلاب مدير دائرة المتابعة و المفتشية لتقديم الدعوات لحضور المؤتمر العلمي الثالث لكلية العلوم السياحية الذي سيعقد يوم الاحد في 1-2/3/2015 بالتعاون مع مركز كربلاء للدراسات والبحوث .

  • مركز كربلاء للدراسات والبحوث تختار مجموعة من اساتذة كلية العلوم السياحية في عضوية هيئة تحرير مجلة السبط

    مركز كربلاء للدراسات والبحوث تختار مجموعة من اساتذة كلية العلوم السياحية في عضوية هيئة تحرير مجلة السبط العلمية المحكمة الصادرة عن المركز والمعتمدة للنشر العلمي والترقية بموجب كتاب وزارة التعليم العالي والبحث العلمي – دائرة البحث والتطوير  والمدرجة اسمائهم في ادناه.

    1- ا.د. اكرم محسن الياسري  - عضو الهيأة الاستشارية – عميد كلية العلوم السياحية

    2- ا.د. مكي عبد مجيد الربيعي – عضو هيأة التحرير – كلية العلوم السياحية

     

    3- م.م. سمير خليل ابراهيم – سكرتير التحرير – كلية العلوم السياحية

     

     

     

  • مشاركة اساتذة كلية العلوم السياحية في منتخب رئيس الجامعة في خماسي كرة القدم

    مشاركة اساتذة كلية العلوم السياحية في منتخب رئيس الجامعة في خماسي كرة القدم

     

    برعاية السيد رئيس الجامعة المحترم اقيمت لعبة لخماسي كرة القدم يوم الاربعاء الموافق  بين  اساتذة ومنتسبي كليتنا وكلية الهندسة في موقع حي الموظفين وحضر عميد الكلية الاستاذ الدكتور اكرم الياسري لتشجيع اللاعبين ورفع معنوياتهم 

  • رأس المال الفكري وكيفية التعامل معه في المنظمات العراقية

    المقدمة :

    لا تعد اغلب الوزارات وفي اي بلد كان حقلا ً او مجالاً للعمل السياسي , بل انها مراكز لتقديم الخدمات الى المواطنين سواء كانت الصحية منها او البلدية او التعليمية او القضائية او الامنية او النقل والمواصلات او في مجال العلوم والتكنولوجيا . . وغيرها و لا ينبغي لهذه الوزارات ان تدار من الاحزاب والقوى السياسية وفق نظام التكتلات او المحاصصة الذي اثبت فشله بل يجب ان تدار وفق مبدأ الكفاءة والتخصص مشروطاً بمبدأ الكفاءة والتخصص مشروطاً بمبدأ النزاهة ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب في الوقت المناسب .

      ولأهمية هذا الموضوع في العملية السياسية الجارية في العراق سيتم تسليط الضوء على رأس المال الفكري مفهومه وضرورة وعوامل المحافظة عليه بوصفه واحداً من اهم الموارد الحيوية التي تقوم عليها عجلة التنمية في البلد وهو من الموضوعات التي يجب دراستها والاهتمام بهاو انشاء المراكز المتخصصة التي تراعي وتهتم بهذه الطاقات والقدرات والكفاءات من اجل بناء مجتمع متقدم .

    اولا ً : مفهوم رأس المال الفكري

    لقد فضل الله سبحانه بني ادم على سائر المخلوقات ومنحهم نعمة العقل والتفكير وليس التكفير اذ يقول سبحانه وتعالى في محكم كتابه الكريم ( ولقد كرمنا بني ادم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا ) سورة الاسراء :70 .

    ثم انه جل جلاله دعا البشر الى التفكير والتدبر في عدة مواضع من القران الكريم اذ يقول سبحانه وتعالى ( اولم يتفكروا في انفسهم ما خلق الله السماوات والارض ومابينهما الا بالحق واجل مسمى وان كثيراً من الناس بلقاء ربهم لكافرون ) سورة الروم :8 .

    ومن الواضح ان القدرات والخبرات والمهارات المكونة للعقل البشري غير متساوية بين الناس فهناك فئة تمتلك المكونات المذكورة بشكل يفوق الاخرين ويمكنهم ذلك من انتاج افكار جديدة تنعكس ايجابا على المجتمع وفي مقدمتهم الرسل والانبياء , قال تعالى ( قالت لهم رسلهم ان نحن الا بشر مثلكم ولكن الله يمن على من يشاء من عباده وماكان لنا ان ناتيكم بسلطان الاب اذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون ) سورة ابراهيم :11

    وقد اطلق على الفئة المتميزة في الادب الاداري برأس المال الفكري ( Intellecual Capital ) وهو يمثل راس المال الحقيقي للمجتمع .

    ونورد فيما ياتي عدد من التعريفات التي توضح مفهوم راس المال الفكري كما جاء في الادب الاداري :

    - مجموعة المعارف والمهارات والمعلومات التي تتميز بها منظمة ما ( المجتمع ) عن غيرها وتؤدي الى تحقيق الابداع والابتكار والميزة التنافسية .

    - قدرات متميزة يتمتع بها عدد محدود من الافراد العاملين في منظمة ما تمكنهم من تقديم اسهامات فكرية تمكن المنظمة من زيادة انتاجيتها وتحقيق مستويات عالية من الاداء .

    - قوة ذهنية مجتمعة تمثل تشكيلة من المعرفة والمعلومات والخواص الفكرية والخبرات التي تمثل المواد الاولية الرئيسية لاقتصاد اليوم .

    - العاملون الذين يمثلون النجوم اللامعة والعقول المدبرة الذين يصعب ايجاد بديل عنهم .

    - الموجودات التنافسية التي تقوم بعملية التطوير الخلاق والاستراتيجي المعتمد على الابتكار والتجديد الذي يُعد المفتاح المؤدي الى البقاء في بيئة العمل المتغيرة تغيراً سريعاً .

    - مجموعة من الموارد المعلوماتية للاشخاص المتكونة على هيئة نوعين من المعارف : معرفة ظاهرة ( Explicit Knowledge) يسهل التعبير عنها او كتابتها وبالتالي نقلها الى الاخرين بشكل وثائق , ومعرفة ضمنية ( Tacit Knowledge ) مبنية على الخبرات الشخصية والقواعد البديهية التي تستخدم في تطوير المنظمة , ويرى احد الاختصاصيين ان بناء قاعدة متينة من الموجودات الفكرية ( راس المال الفكري ) يعتمد على ثلاث امكانات هي :-

    1- توسيع القدرات : حيث يمثل الذكاء في توسيع التعلم والتفكير وتفسير النماذج وخلق معرفة جديدة .

    2- تشجيع الابتكار والتجديد : حيث يعني الابتكار القدرة على توليد افكار خلاقة وجديدة .

    3- ممارسة التكامل في العلاقات : حيث يعني التكامل التوحيد في الافكار و الاقوال و الاعمال .

    ويمكن توضيح مفهوم راس المال الفكري من خلال المخطط الاتي :-

     

     

    وبناءا ً على ماتقدم فانه من الطبيعي ان تكون مسؤولية استقطاب وتنمية واستثمار الافراد البارزين والمتميزين في مختلف الاختصاصات وبناء قاعدة فكرية متميزة هي من اصعب التحديات التي تواجه ادارة الموارد البشرية في المنظمات المعاصرة في عراق اليوم ويجب ان نلقي الدعاية والدعم من اعلى السلطات الادارية والسياسية في البلد .

    ثانيا ً : ضرورة المحافظة على راس المال الفكري

    تعد المحافظة على راس المال الفكري امرا هاما وضروريا لعدة اسباب منها :-

    - ان راس المال الفكري يتقادم وتصبح القيمة الحقيقي لأفكاره ونتاجاته عديمة الجدوى بمرور الزمن .

    - ان راس المال الفكري قد يغادر البلد في حالة عدم استثمار خبراتهم ومهاراتهم وبهذا يخسر البلد هذه الافكار والخبرات فضلا عن البيانات والمعلومات التي يملكونها , وبذلك يمنحون البلدان التي يهاجرون اليها طاقات استثمارية جديدة مقابل خسارة للمنظمات والبلدان التي كانوا يعملون فيها .

    - ان راس المال الفكري يمتلك رغبات وحاجات ومتطلبات خاصة يجب الاهتمام بها ورعايتها من الادارات العليا في المنظمات والبلدان التي يعملون فيها وبخلافه فان هذه الطاقات تصبح عديمة الفائدة بل انها تكون معرقلة لعملية التنمية والتطوير .

    ثالثا ً : عوامل المحافظة على راس المال الفكري

    اتفق اصحاب الاختصاص ان المحافظة على راس المال الفكري تمر من خلال النقاط الاتية :-

    1- تنشيط الحوافز المادية والمعنوية ويقصد بها مجموعة العوامل والمؤثرات الخارجية المثيرة للفرد والتي تدفعه لاداء الاعمال الموكله اليه على اكمل وجه من خلال اشباع حاجاته ورغباته المادية والمعنوية والاجتماعية ... وغيرها .

    2- التصدي للتقادم التنظيمي : يشير التقادم الى عجز الفرد عن تطوير مهاراته وخبراته باستمرار وتخلفه عن مسايرة التطوير والتجديد الذي يحصل عليه في حقل اختصاصه .

    اما التصدي للتقادم فيعني جميع الاجراءات والوسائل التي تتخذها المنظمات او البلدان من اجل تطوير قدرات امكانات وخبرات مهارات العاملين لديها وبشكل مستمر مما يجعلهم قادرين على مواكبة اخر التطورات العلمية .

    3- مواجهة الاحباط التنظيمي : يقصد بالإحباط الحالة النفسية التي تنشأ من جراء فشل الفرد في انجاز او تحقيق اهداف معينة بسبب وجود عوائق وعقبات لا يمكن مواجهتها والسيطرة عليها او التحكم فيها وللإحباط التنظيمي مظاهر متنوعة منها : المادية وتشمل العدوانية , التدخل الشخصي , وتخريب الالات والمعدات .. الخ ومنها النفسية , وتشمل عدم الرضا , والاستياء والتوتر والقلق والانطواء والاكتئاب , ومنها التنظيمية وتشمل الغياب وارتفاع معدل دوران العمل وضعف الانتماء والولاء .

    4- تقيل حالة الاغتراب التنظيمي : يقصد بالاغتراب حالة الشعور بعدم الاندماج والتباعد عن المجتمع والثقافة حيث تبدو القيم والمعايير الاجتماعية التي يشترك فيها الاخرون عديمة المعنى بالنسبة للشخص المغترب اجتماعيا ً , لذلك فهو يشعر بالعزلة والانفصال عن المجتمع , ولحالة الاغتراب داخل المنظمات انواع عديدة منها : اغترا ب ثقافي , اغتراب اجتماعي , اغتراب حضاري اغتراب قيمي , اما تقليل حالة الاغتراب فتكون من خلال وسائلها المختلفة والمتمثلة بالتحفيز وزرع الثقة والتكيف والكرامة والاندماج ومن الجدير بالقول هنا ان المبتكرين والمبدعين وأصحاب القدرات المتميزة هم اكثر احساسا بالاغتراب من الاخرين لأنهم يسعون الى اكتشاف او ابتكار مبادئ وآراء جديدة كثيرة ما تكون مناقضة للمعايير السائدة في المجتمع . لذلك يجب المحافظة على هذه الطاقات لانهم الثروة الحقيقية للبلد في حالة رعايتهم واستثمار ابداعاتهم وتقليل حالة الاغتراب عنهم .

    رابعا : الخلاصة والتوصيات

    1- الابتعاد عن المحاصصة في توزيع الحقائب الوزارية والوحدات التنظيمية الادنى والاعتماد على راس المال الفكري المتخصص باعتبار ان الوظائف الوزارية هي مركز لتقديم الخدمات وليس مركز محاصصة سياسية .

    2- العناية والاهتمام براس المال الفكري لعدة اسباب منها :

    - انهم موضع تفضيل الباري عو وجل استنادا ً الى قوله سبحانه ( ولكن الله يمن على من يشاء من عباده ) ( قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون )

    - انهم اساس تقدم المجتمع من الناحية الاخلاقية والتكنولوجية .

    - انهم مصدر الابداع والابتكار وتحقيق الميزة التنافسية في منظماتنا العراقية .

    - انهم يقدمون اسهامات فكرية تمكن المجتمع من زيادة الانتاج وتحقيق مستويات عالية من الاداء .

    وتتم العناية من خلال النقاط الاتية :

    - الاهتمام بالأمور المادية والمعنوية وتلبية احتياجاتهم وتوفير البيئة المناسبة لهم سواء في حقل العمل او المجتمع .

    - توفير الحماية الامنية والاجتماعية والمحافظة عليهم من الهجرة او حالات الاحباط والاغتراب الوظيفي .

     

    3- فتح مراكز متخصصة للاستفادة من راس المال الفكري وتشجيع الابداع والابتكار وتوسيع الذكاء وإيجاد حالة التكامل بين هذه الطاقات في المجتمع .

     

     

     

     

     

     

  • الصلاحية والمسؤولية ... وجهة نظر ادارية

    في لقاء تلفزيوني مع احد المسؤولين الكبار في الدولة حاليا قبل  تسنمه المنصب , ساله معد البرنامج , ماهو رايك بتسلم المنصب (س) فاجابه , لاارغب بذلك لانني لااحب ان اكون مسؤولا ً بل احب ان اكون سائلا ً ولاادري ماذا يقصد باجابته هذه فللموضوع جوانب عدة ولكني اخاله استند الى الاية الكريمة التي تقول ( وقفوهم انهم مسؤولون ) ونظرا ً لتسارع دوران الموقع والوظيفة والعليا منها على وجه التحديد هذه الايام نتيجة للتغير المستمر في مواقف الكتل والائتلافات المشاركة في العملية السياسية والصعود السريع لبعض الشخصيات المحسوبة والمتحالفة مع هذا الكيان او ذاك والتي قد تكون بعيدة في بعض الاحيان عن المواقع التي تتسلمها , والبعد قد يكون في مجال الاختصاص او الخبرة او حتى في المؤهل العلمي احيانا , ان هذه الظواهر ستنعكس حتما على مستوى الاداء الوظيفي الحكومي وبالتالي على قدرة دوائر الدولة في تلبية احتياجات المواطنين سواءا في مجال الامن او الاعمار او الصحة او التعليم . . . وغيرها .

       ومن منطلق المسؤولية التي تقع على عاتق اصحاب الاختصاص في العلوم عامة ومنها العلوم الادارية تجاه الدولة والمجتمع , سيتم الحديث عن مفهوم الصلاحية والمسؤولية بوصفها احد جوانب وظيفة التنظيم الاداري : وهي مجموعة النشاطات التي تمارس من قبل ( المديرين , المسؤولين , الوزراء , وغيرهم )بهدف ضمان انجاز الاعمال وتحقيق الاهداف المنشودة بكفاءة عالية , ومن الجدير بالذكر ان هذا الموضوع قد لايشكل مادة جديدة لاصحاب الاختصاص ولكنه بالتاكيد يعد اصلا مهما لممارسة العمل الاداري في المواقع المتقدمة يعينهم على اداء الاعمال وانجاز المهام بحكمة ودراية ,املين ان يوفق الله الجميع لذلك .

    اولا ً : مفهوم الصلاحية ( السلطة Authority)

    تعد الصلاحية ركنا اساسيا ً من اركان العمل الاداري حيث تمكن المديرين من ممارسة مسؤولياتهم وتمنحهم القوة في التصرف واتخاذ القرارات اللازمة لاداء العمل فالصلاحية هي الحق في تكليف الاخرين للقيام بالاعمال واصدار الاوامر  الادارية الملزمة لتحقيق الاهداف المنشودة .

    واستنادا الى ذلك يمكن القول ان الصلاحية الادارية تمنح المديرين القوة التي بموجبها يستطيعوا القيام باحداث تصرفات ملزمة الا ان هذه القوة ليست مطلقة وانما هي مقيدة بالعديد من القيود التي تحد من تصرفات المديرين منها قيود من داخل المنظمة كالسياسات والاجراءات والتعليمات ومنها قيود خارجية كالقوانين وسياسات الدولة والاعراف والتقاليد السائدة في البيئة الخارجية . كما ان الصلاحية لاتعني استخدام القوة او الشدة مع المرؤوسين واجبارهم على انجاز الاعمال المكلفين بها اذ ان ذلك يخرج عن المفهوم الحقيقي للصلاحية وعادة ماتسري الصلاحية من اعلى الى اسفل الهيكل التنظيمي وتنتقل عبر المستويات الادارية والوحدات التنظيمية مكونة بذلك تسمية الرئيس والمرؤوس .

     

    ثانيا ً : مفهوم المسؤولية Responsibility :

    المسؤولية هي التزام الافراد للقيام بالواجبات المحددة لهم باعتبارهم اعضاء في المنظمة وبغض النظر عن رغبتهم الخاصة وعلى ذلك فان الالتزام والطاعة هما اساس المسؤولية ولذا ليس للمسؤولية معنى الا عند تطبيقها على فرد .

    ومن الامور الواجب معرفتها عن المسؤولية ما ياتي :-

    - تظهر المسؤولية بين الرئيس والمرؤوس حيث يكون للرئيس الحق في تكليف المرؤوسين باداء واجبات معينة ويكون المرؤوس بذلك مسؤولا ً على اداء تلك الواجبات امام رئيسه .

    - باختلاف نوع التكليف لاداء الواجبات تختلف المسؤوليات الناجمة عنه فهناك المسؤولية المستمرة التي تنشأ نتيجة لتكليف المرؤوس باداء واجبات مستمرة وهناك المسؤولية المؤقتة التي تنتهي بانتهاء عمل محدد يكلف المرؤوس بادائه .

    - المسؤولية لا تفوض كما هو الحال بالنسبة للصلاحية و انما يبقى الفرد مسؤولا ً عن الاداء سواء قام بتنفيذ العمل بنفسه ام منح الغير صلاحية التنفيذ .

    - يختلف حجم المسؤولية باختلاف حجم العمل الموكل للفرد او حجم الصلاحيات المخولة له فكلما انيطت به اعمال اكبر حجما او منح صلاحيات اوسع كلما ازدادت مسؤوليته .

    ثالثا : نظريات الصلاحية

    اورد كتاب الادب الاداري ثلاث نظريات تشير كل منها الى مفهوم مختلف لمصدر الصلاحية يمكن ايجازها بالاتي وصولا ً الى اعطاء رأي محدد في هذا المجال .

    أ- نظرية الصلاحية الرسمية Formal Authority Theory

    يعزز رواد هذه النظرية مصدر الصلاحية التي يتمتع بها المديرين الى كونها مستمدة من المركز ( الموقع ) الوظيفي الذي يشغلونه , وانها تنتقل اليهم من خلال الهيكل التنظيمي وان المصدر الحقيقي لها هم مصدر الملكية المعترف به بموجب الانظمة والقوانين السائدة في المجتمع وفي القطاع الخاص نجد ان صاحب الشركة له الحق في التصرف بجميع امكاناتها المادية والبشرية وهو بذلك يمتلك جميع الصلاحيات المتعلقة بالشركة ويقوم بتخويل جزء منها الى القائمين بالعمل الاداري , اما في القطاع الحكومي فان حق الملكية لجميع المؤسسات والاجهزة الادارية يعود الى الشعب فهو بذلك يمتلك الصلاحيات المتعلقة بتلك المؤسسات والأجهزة الادارية المشرفة عليها يخولها الى الدولة بموجب الدستور وتنتقل عبر الهيكل التنظيمي الى المديرين من خلال مراكزهم الوظيفية التي يشغلونها , ومن الجدير بالذكر ان هذه النظرية ترتبط بالمدرسة الكلاسيكية في الادارة المستمدة من واقع الانظمة الرأسمالية .

    اما في وجهة النظر الاسلامية فهي تؤمن بنظرية التفويض او الاستخلاف الالهي للسلطة الادارية والسياسية وغيرها وان الله سبحانه هو المصدر الاساس للسلطة , استنادا الى قوله تعالى :

    ( واذ قال ربك للملائكة اني جاعل في الارض خليفة ) البقرة 30

    ( اذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح ) الاعراف 69

    (هو الذي جعلكم خلائف في الارض ) فاطر 39

    ( يا داود انا جعلناك خليفة في الارض فاحكم بين الناس بالحق ) ص 26

    ( انا عرضنا الامانة على السموات والأرض والجبال فأبين ان يحملنها وأشفقن منها وحملها الانسان انه كان ظلوما جهولا) الاحزاب 72 , وتبين الايات الكريمة ان الله سبحانه قد شرف الانسان بالخلافة ( الاستخلاف ) ومنحه السلطة ( الصلاحية ) على الارض مميز اياه عن كل عناصر الكون الاخرى كذلك تحدث القران الكريم عن تحمل الانسان لاعباء هذه الخلافة بوصفها امانة ( مسؤولية ) عظيمة ينوء الكون كله بحملها وحملها الانسان .

    وعلى هذا الاساس تقوم نظرية حكم الناس لانفسهم وشرعية ممارسة الجماعة البشرية حكم نفسها بوصفها خليفة عن الله في الارض , وهناك اراء واطروحات متنوعة وواسعة في هذا المجال .

    ب- نظرية قبول الصلاحية Acceptance of Authority Theory :

    مصدر الصلاحية وفق اراء رواد هذه النظرية هم المرؤوسون لان مفهوم الصلاحية لديهم, انها العلاقة القائمة بين الافراد والتي بموجبها يقبل احدهم ( المرؤوس ) التوجيه الصادر من اخر ( الرئيس ) والذي يؤثر في تصرفاته . ان قبول المرؤوسين توجيه الاوامر اليهم من قبل شخص اخر يعتبر بمثابة اعطاء صلاحية لهذا الشخص وبالتالي فان الصلاحية لاتعتبر حقيقية مالم يقبلها المرؤوسين . ويظهر الادب الاداري اهمية نظرية قبول الصلاحية باعتبار ان كل مدير في مركز وظيفي له وظيفتين اساسيتين هما :

    الادارة والتوجيه Direction ووظيفة التمثيل Representation ولكل من الوظيفتين يتلقى المدير صلاحية وتأثيرا ً سواء من رؤسائه او من مرؤوسيه وان مصادر الصلاحية هامة في تحديد المركز الفعلي للفرد او وظيفته كما يتضح من الشكل الاتي :-

    فالرئيس يعمل بكفاءة وفعالية عندما تكون الصلاحية المفوضة له من اعلى متعادلة مع الصلاحية الممنوحة له من اسفل عن طريق قبول المرؤوسين لصلاحيته .

    وبالنسبة للوظيفة التمثيلية اذا لم يشعر المرؤوسون ان الرئيس قادر على تمثيلهم ورعاية مصالحهم فانهم سرعان ما يعتمدون على شخص اخر قد يكون ممثل النقابة او غير لرعاية مصالحهم لكن الرئيس الذي يفهم ويقبل الطبيعة التمثيلية الوظيفية سيحاول ان يمثل مرؤوسيه عند رؤسائه فيرفع شكاواهم وتظلماتهم ومطالبهم ومقترحاتهم الى المستويات الادارية الاعلى مع تأييدها ... انه بذلك يضمن فاعلية ارادته على ان دوره في تمثيل مرؤوسيه مرهون بقبول رؤسائه لهذا الدور . ومن الجدير بالذكر ان هذه النظرية ترتبط بمدرسة السلوك البشري Behavior School في الادارة .

    ج- نظرية الصلاحية الشخصية Personal Authority Theory

    مصدر الصلاحية وفق هذه النظرية هو المدير نفسه , فالمرؤوسون يتأثرون عادة بكفاءة وخبرة مديرهم ويطيعونهم وينفذون اوامرهم او توجيهاتهم نتيجة لتأثرهم  بها , فكلما تمتع المدير بمهارات وقابليات اكثر منح نفسه صلاحيات تجاه الاخرين واستطاع الحصول على تجارب المرؤوسين معه , وكلما قلت هذه الصفات ضعفت صلاحيته .

    بعد هذا الايجاز السريع لنظريات الصلاحية فان السؤال الذي يطرح نفسه هنا , ما هو المصدر الفعلي والعملي للصلاحية وفق هذه النظريات الثلاث ؟ وللإجابة على ذلك نقول لكي يضمن المدير تنفيذ الاوامر لابد ان يمتلك الصلاحية الرسمية وان يحصل على رضا وقبول المرؤوسين لممارسة هذه الصلاحية ويضمن قيامهم بتنفيذ الاوامر التي يصدرها بموجب الصلاحية الرسمية الممنوحة له وعليه ايضا ان يتصف بالصفات القيادية ليتمكن من تحقيق هذا التوازن ويجعل المرؤوسين يتجاوبون معه وينفذون اوامره دون الحاجة الى استخدام عامل الاجبار .

    رابعا ً : تخويل ( تفويض ) الصلاحية Delegation of Authority يقصد بتخويل الصلاحية منح الغير حق التصرف واتخاذ القرارات في مجالات محددة لتحقيق الاهداف المنشودة . ان عملية تخويل الصلاحية مهمة للغاية فبدونها يصبح الرئيس الاعلى للمنظمة ( المدير , الوزير , وغيرهم ) صاحب الصلاحية الوحيد وبالتالي فان المنظمة ستكون من قسم واحد وهو رئيسه ويختفي بذلك الهيكل التنظيمي .

    ومن هذا المنطلق نجد ان عملية تخويل الصلاحية تعد من مستلزمات التنظيم الاساسية حيث ان تجميع النشاطات في وحدة تنظيمية تتطلب بالضرورة تخويل رؤساء هذه الوحدات بعض صلاحيات الرئيس الاعلى للمنظمة وبدونها ليس بالإمكان انجاز العمل بالشكل المطلوب كما ان المدير الجيد هو الذي يقوم بتخويل معاونيه اكبر قدر ممكن من صلاحياته ليعفي نفسه من التفاصيل الجزئية للإدارة ويحتفظ بصلاحيات التخطيط والرقابة فقط حيث يفضل ابقاؤها لديه .

    ومن الامور التنظيمية الهامة التي نوحي بمراعاتها عند القيام بتخويل الصلاحية ما يأتي :-

    أ- يكون تخويل الصلاحية من قبل من يتمتع بها : لا يحق لمن لا يمتلك الصلاحية تخويلها الى الاخرين حيث ان فاقد الشيء لا يعطيه فعند حاجة احد المسؤولين الى صلاحيات محددة لانجاز بعض الاعمال يجب على رئيسه المباشر ان يحصل عليها اولا ً ليقوم بتخويلها او جزء منها الى المرؤوسين .

    ب- لا يجوز تخويل الصلاحية بالكامل : لاتخول جميع صلاحيات المدير الى مرؤوسيه لان ذلك يؤدي الى تخليه عن منصبه الاداري على مرؤوسيه .

    ج- تخويل الصلاحية لا يعني التخلص منها : لا يعني قيام الرئيس بتخويل الصلاحية الى الاخرين التخلص منها او التنازل عنها اليهم بل انه يبقى محتفظا بها , فالتخويل هو السماح بالتصرف اضافة الى تصرف صاحب الصلاحية ( الرئيس ) بالصلاحية وبذلك فان مالك الصلاحية لا يفقد صلاحيته عند تخويلها الى مرؤوسيه بل يحتفظ بحق التصرف بموجبها متى شاء .

    د-امكانية استرداد الصلاحية :

    للمدير ان يخول الاخرين صلاحياته الحق في استردادها بكاملها او جزء منها واعادة تخويلها بالشكل الذي يرغب فيه وياتي ذلك نتيجة لحصول بعض التغيرات في الاهداف او الاستراتيجيات او الهيكل التنظيمي او في توزيع المسؤوليات الامر الذي يتطلب اعادة تخويل الصلاحية بما ينسجم والوضع الجديد .

    هـ - تخويل الصلاحية بالقدر اللازم لاداء العمل :

    يجب تخويل الصلاحية الى الاخرين بالقدر الذي يمكنهم من اداء الواجبات المناطة بهم فالصلاحية الممنوحة الى المديرين في اعلى الهيكل التنظيمي يجب ان تكون اوسع من الصلاحيات الممنوحة للمديرين في المستويات الادارية الادنى وذلك لكبر حجم المسؤوليات الملقاة على عاتقهم .

    و- تخويل الصلاحية يخلق المسؤولية المزدوجة :

    ان قيام المدير بتخويل مرؤوسيه جزءا من صلاحياته يجعل المرؤوسين مسؤولين امامه بقدر حجم الصلاحيات المخولة لهم كما ان ذلك لا يعفي المدير من مسؤولية هذه الصلاحيات المخولة لانه هو ايضا مسؤول عن جميع الصلاحيات بما في ذلك تلك التي خولها الى مرؤوسيه امام رئيسه الاعلى الذي تسلم منه الصلاحيات وبذلك نجد ان الصلاحية كلما تخول الى الاخرين تخلق مسؤولية جديدة اضافة الى مسؤولية من خولها هذا ما يطلق عليه المسؤولية المزدوجة حيث ان المسؤولية لا تفوض .

     

    وختاما , نسال الله التوفيق في اداء جزء من رسالتنا في توضيح بعض المفاهيم الادارية التي يمكن ان تستخدم في منظماتنا العراقية سواء كانت خدمية ام انتاجية خاصة ام عامة بما يؤدي الى رفع كفاءة الاداء وتحسين الخدمات المقدمة الى المواطنين . اللهم اني اعوذ بك من علم لا ينفع .  

  • رأس المال الفكري وكيفية التعامل معه في المنظمات العراقية

    المقدمة :

    لا تعد اغلب الوزارات وفي اي بلد كان حقلا ً او مجالاً للعمل السياسي , بل انها مراكز لتقديم الخدمات الى المواطنين سواء كانت الصحية منها او البلدية او التعليمية او القضائية او الامنية او النقل والمواصلات او في مجال العلوم والتكنولوجيا . . وغيرها و لا ينبغي لهذه الوزارات ان تدار من الاحزاب والقوى السياسية وفق نظام التكتلات او المحاصصة الذي اثبت فشله بل يجب ان تدار وفق مبدأ الكفاءة والتخصص مشروطاً بمبدأ الكفاءة والتخصص مشروطاً بمبدأ النزاهة ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب في الوقت المناسب .

      ولأهمية هذا الموضوع في العملية السياسية الجارية في العراق سيتم تسليط الضوء على رأس المال الفكري مفهومه وضرورة وعوامل المحافظة عليه بوصفه واحداً من اهم الموارد الحيوية التي تقوم عليها عجلة التنمية في البلد وهو من الموضوعات التي يجب دراستها والاهتمام بهاو انشاء المراكز المتخصصة التي تراعي وتهتم بهذه الطاقات والقدرات والكفاءات من اجل بناء مجتمع متقدم .

    اولا ً : مفهوم رأس المال الفكري

    لقد فضل الله سبحانه بني ادم على سائر المخلوقات ومنحهم نعمة العقل والتفكير وليس التكفير اذ يقول سبحانه وتعالى في محكم كتابه الكريم ( ولقد كرمنا بني ادم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا ) سورة الاسراء :70 .

    ثم انه جل جلاله دعا البشر الى التفكير والتدبر في عدة مواضع من القران الكريم اذ يقول سبحانه وتعالى ( اولم يتفكروا في انفسهم ما خلق الله السماوات والارض ومابينهما الا بالحق واجل مسمى وان كثيراً من الناس بلقاء ربهم لكافرون ) سورة الروم :8 .

    ومن الواضح ان القدرات والخبرات والمهارات المكونة للعقل البشري غير متساوية بين الناس فهناك فئة تمتلك المكونات المذكورة بشكل يفوق الاخرين ويمكنهم ذلك من انتاج افكار جديدة تنعكس ايجابا على المجتمع وفي مقدمتهم الرسل والانبياء , قال تعالى ( قالت لهم رسلهم ان نحن الا بشر مثلكم ولكن الله يمن على من يشاء من عباده وماكان لنا ان ناتيكم بسلطان الاب اذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون ) سورة ابراهيم :11

    وقد اطلق على الفئة المتميزة في الادب الاداري برأس المال الفكري ( Intellecual Capital ) وهو يمثل راس المال الحقيقي للمجتمع .

    ونورد فيما ياتي عدد من التعريفات التي توضح مفهوم راس المال الفكري كما جاء في الادب الاداري :

    - مجموعة المعارف والمهارات والمعلومات التي تتميز بها منظمة ما ( المجتمع ) عن غيرها وتؤدي الى تحقيق الابداع والابتكار والميزة التنافسية .

    - قدرات متميزة يتمتع بها عدد محدود من الافراد العاملين في منظمة ما تمكنهم من تقديم اسهامات فكرية تمكن المنظمة من زيادة انتاجيتها وتحقيق مستويات عالية من الاداء .

    - قوة ذهنية مجتمعة تمثل تشكيلة من المعرفة والمعلومات والخواص الفكرية والخبرات التي تمثل المواد الاولية الرئيسية لاقتصاد اليوم .

    - العاملون الذين يمثلون النجوم اللامعة والعقول المدبرة الذين يصعب ايجاد بديل عنهم .

    - الموجودات التنافسية التي تقوم بعملية التطوير الخلاق والاستراتيجي المعتمد على الابتكار والتجديد الذي يُعد المفتاح المؤدي الى البقاء في بيئة العمل المتغيرة تغيراً سريعاً .

    - مجموعة من الموارد المعلوماتية للاشخاص المتكونة على هيئة نوعين من المعارف : معرفة ظاهرة ( Explicit Knowledge) يسهل التعبير عنها او كتابتها وبالتالي نقلها الى الاخرين بشكل وثائق , ومعرفة ضمنية ( Tacit Knowledge ) مبنية على الخبرات الشخصية والقواعد البديهية التي تستخدم في تطوير المنظمة , ويرى احد الاختصاصيين ان بناء قاعدة متينة من الموجودات الفكرية ( راس المال الفكري ) يعتمد على ثلاث امكانات هي :-

    1- توسيع القدرات : حيث يمثل الذكاء في توسيع التعلم والتفكير وتفسير النماذج وخلق معرفة جديدة .

    2- تشجيع الابتكار والتجديد : حيث يعني الابتكار القدرة على توليد افكار خلاقة وجديدة .

    3- ممارسة التكامل في العلاقات : حيث يعني التكامل التوحيد في الافكار و الاقوال و الاعمال .

    ويمكن توضيح مفهوم راس المال الفكري من خلال المخطط الاتي :-

           
       
     
     

    المجتمع

    المنظمة

    راس المال البشري

     

     

     

     

     

     

    تدريب       مقاييس اداء         اداء منظمي       تشجيع          تشجيع ذكاء

      عالي           عالية                 عالي           الابتكار           العاملين

     

     

    راس المال الفكري

    مربع نص: راس المال الفكري     

     

     
     

     

     

    ثقة              اداء          سلع وخدمات        ميزة          توسيع             بناء             ارباح

    عالية          عالي         عالية الجودة         ثقافية        وتطوير          وتطوير          عالية

     

    وبناءا ً على ماتقدم فانه من الطبيعي ان تكون مسؤولية استقطاب وتنمية واستثمار الافراد البارزين والمتميزين في مختلف الاختصاصات وبناء قاعدة فكرية متميزة هي من اصعب التحديات التي تواجه ادارة الموارد البشرية في المنظمات المعاصرة في عراق اليوم ويجب ان نلقي الدعاية والدعم من اعلى السلطات الادارية والسياسية في البلد .

    ثانيا ً : ضرورة المحافظة على راس المال الفكري

    تعد المحافظة على راس المال الفكري امرا هاما وضروريا لعدة اسباب منها :-

    - ان راس المال الفكري يتقادم وتصبح القيمة الحقيقي لأفكاره ونتاجاته عديمة الجدوى بمرور الزمن .

    - ان راس المال الفكري قد يغادر البلد في حالة عدم استثمار خبراتهم ومهاراتهم وبهذا يخسر البلد هذه الافكار والخبرات فضلا عن البيانات والمعلومات التي يملكونها , وبذلك يمنحون البلدان التي يهاجرون اليها طاقات استثمارية جديدة مقابل خسارة للمنظمات والبلدان التي كانوا يعملون فيها .

    - ان راس المال الفكري يمتلك رغبات وحاجات ومتطلبات خاصة يجب الاهتمام بها ورعايتها من الادارات العليا في المنظمات والبلدان التي يعملون فيها وبخلافه فان هذه الطاقات تصبح عديمة الفائدة بل انها تكون معرقلة لعملية التنمية والتطوير .

    ثالثا ً : عوامل المحافظة على راس المال الفكري

    اتفق اصحاب الاختصاص ان المحافظة على راس المال الفكري تمر من خلال النقاط الاتية :-

    1- تنشيط الحوافز المادية والمعنوية ويقصد بها مجموعة العوامل والمؤثرات الخارجية المثيرة للفرد والتي تدفعه لاداء الاعمال الموكله اليه على اكمل وجه من خلال اشباع حاجاته ورغباته المادية والمعنوية والاجتماعية ... وغيرها .

    2- التصدي للتقادم التنظيمي : يشير التقادم الى عجز الفرد عن تطوير مهاراته وخبراته باستمرار وتخلفه عن مسايرة التطوير والتجديد الذي يحصل عليه في حقل اختصاصه .

    اما التصدي للتقادم فيعني جميع الاجراءات والوسائل التي تتخذها المنظمات او البلدان من اجل تطوير قدرات امكانات وخبرات مهارات العاملين لديها وبشكل مستمر مما يجعلهم قادرين على مواكبة اخر التطورات العلمية .

    3- مواجهة الاحباط التنظيمي : يقصد بالإحباط الحالة النفسية التي تنشأ من جراء فشل الفرد في انجاز او تحقيق اهداف معينة بسبب وجود عوائق وعقبات لا يمكن مواجهتها والسيطرة عليها او التحكم فيها وللإحباط التنظيمي مظاهر متنوعة منها : المادية وتشمل العدوانية , التدخل الشخصي , وتخريب الالات والمعدات .. الخ ومنها النفسية , وتشمل عدم الرضا , والاستياء والتوتر والقلق والانطواء والاكتئاب , ومنها التنظيمية وتشمل الغياب وارتفاع معدل دوران العمل وضعف الانتماء والولاء .

    4- تقيل حالة الاغتراب التنظيمي : يقصد بالاغتراب حالة الشعور بعدم الاندماج والتباعد عن المجتمع والثقافة حيث تبدو القيم والمعايير الاجتماعية التي يشترك فيها الاخرون عديمة المعنى بالنسبة للشخص المغترب اجتماعيا ً , لذلك فهو يشعر بالعزلة والانفصال عن المجتمع , ولحالة الاغتراب داخل المنظمات انواع عديدة منها : اغترا ب ثقافي , اغتراب اجتماعي , اغتراب حضاري اغتراب قيمي , اما تقليل حالة الاغتراب فتكون من خلال وسائلها المختلفة والمتمثلة بالتحفيز وزرع الثقة والتكيف والكرامة والاندماج ومن الجدير بالقول هنا ان المبتكرين والمبدعين وأصحاب القدرات المتميزة هم اكثر احساسا بالاغتراب من الاخرين لأنهم يسعون الى اكتشاف او ابتكار مبادئ وآراء جديدة كثيرة ما تكون مناقضة للمعايير السائدة في المجتمع . لذلك يجب المحافظة على هذه الطاقات لانهم الثروة الحقيقية للبلد في حالة رعايتهم واستثمار ابداعاتهم وتقليل حالة الاغتراب عنهم .

    رابعا : الخلاصة والتوصيات

    1- الابتعاد عن المحاصصة في توزيع الحقائب الوزارية والوحدات التنظيمية الادنى والاعتماد على راس المال الفكري المتخصص باعتبار ان الوظائف الوزارية هي مركز لتقديم الخدمات وليس مركز محاصصة سياسية .

    2- العناية والاهتمام براس المال الفكري لعدة اسباب منها :

    - انهم موضع تفضيل الباري عو وجل استنادا ً الى قوله سبحانه ( ولكن الله يمن على من يشاء من عباده ) ( قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون )

    - انهم اساس تقدم المجتمع من الناحية الاخلاقية والتكنولوجية .

    - انهم مصدر الابداع والابتكار وتحقيق الميزة التنافسية في منظماتنا العراقية .

    - انهم يقدمون اسهامات فكرية تمكن المجتمع من زيادة الانتاج وتحقيق مستويات عالية من الاداء .

    وتتم العناية من خلال النقاط الاتية :

    - الاهتمام بالأمور المادية والمعنوية وتلبية احتياجاتهم وتوفير البيئة المناسبة لهم سواء في حقل العمل او المجتمع .

    - توفير الحماية الامنية والاجتماعية والمحافظة عليهم من الهجرة او حالات الاحباط والاغتراب الوظيفي 

     

    3- فتح مراكز متخصصة للاستفادة من راس المال الفكري وتشجيع الابداع والابتكار وتوسيع الذكاء وإيجاد حالة التكامل بين هذه الطاقات في المجتمع .

  • عميد الكلية يزور رئيس هيئة السياحة في بغداد

     

    زار وفد مشترك من كلية العلوم السياحية ومركز كربلاء للدراسات والبحوث رئيس هيئة السياحة الاستاذ حمود

    اليعقوبي لغرض دعوته لحضور المؤتمر العلمي الثالث ولتوطيد اواصر التعاون العلمي والاكاديمي بين كليتنا والهيئات السياحية جميعاً وابدى الاستاذ اليعقوبي باستعداده لهذا التعاون

  • متحف الامام الحسين

     

    متحف الإمام الحسين (عليه السلام)

    م.م  فاطمة سلوم إسماعيل

    Museum of Imam Hussein(Peace be upon him)

     Abstract

      Museum of  Imam Hussein contains  a lot of rare and precious antiques and collectibles which dates back to hundreds of years. Being presented as gifts, some of them are located inside the closet of Imam Hussein (peace be upon him).

         The Museum of Imam Hussein (peace be upon him) has been established in 2009. There are a group of specialists in fields of heritage, fine arts and history. The Hall of the museum is the largest hall located in the Holy Hosseinieh shrine.  

         The museum has rare and valuable pieces of swords, carpets, manuscripts, chandeliers and silverware, such as the ancient sacred doors of the campus and the old net to the shrine of Imam Hussein (peace be upon him).

         After a great ceremony, the United Nations has considered recently the Museum of Imam Hussein (Peace be upon him) one of the most ten popular museums in the world. The Museum is subject to a large numbers of visitors.

         To sum up, the Museum of Imam Hussein is an averlasting mark of the efforts and loyalty efforts of those who  have adherence to the Imams peace be upon them.

     

     

  • الدولة الفكرية بدلا من الدولة الوطنية

    الدولة الفكرية بدلا من الدولة الوطنية

    د. عمران الكركوشي

    لم يعد بالإمكان اغفال العلاج لظاهرة تشرذم قوة الدولة الوطنية التي اصبحت منتجا من القرون الماضية لم يعد قادرا على تلبية متطلبات حركة القوة المعاصرة .

    فنظرة الى ادبيات الدولة الوطنية تبرز المبررات التاريخية والمتمثلة برغبة القوى العظمى في مرحلة من مراحل التاريخ لحصر توزيع مصادر الطبيعة والجغرافية على عدد من الاماكن التي يمكن السيطرة عليها والوصول اليها وكأن العملية كانت توزيع الكرة الارضية على مجموعات اجتماعية وسياسية واقتصادية وثقافية ومن ثم تعززت هذه الجغرافيا الجديدة في الوجدان البشري وصارت الشعوب تتصارع وتبذل الغالي والنفيس للحفاظ على هذه الخطوط  الوهمية والتي غالبا ما لم يكن للشعوب دور في ترسيمها .

    ومع تطور مفاهيم القوة وسلوكها العالمي برزت ظواهر جديدة للتعامل مع مفهوم جغرافيا الدول وطرق السيطرة عليها اذ صارت لدى الاقوياء تصورات جديدة ومواقف مستحدثة من ظاهرة الخطوط الجغرافية ومن تجليات ما هو جديد هو ظاهرة العولمة التي يمكن التأصيل لها ببساطة في الثقافة والفكر الاسلامي الذي لا يؤمن بالخطوط الجغرافية بقدر ايمانه بخطوط العقائد ومن ثم فان الدولة الوطنية تتهاوى بشكل منهجي واضح بعد عجز المفاهيم الوطنية لحفاظ على الاستقلال والامن داخل حدود الدولة الوطنية واعتماد متنامي على الخارج .

    ومن ثم فالمعني بتغيير مفهوم الدولة الان من الشعوب الضعيفة اكثر من الشعوب القوية اذا تذكرنا لان القوى الكبرى صارت كبرى لانها استنفدت مصادر القوى الضعيفة والصغرى ومن هنا يجب ان تفيد القوى الصغرى المتمثلة بالدول الوطنية الضعيفة بمصادرها التي تحوزها القوى العظمى ولا يمكن العمل بهذا التصور مع البقاء في ظل الدولة الوطنية التي اصبحت حدودها خط للحصار والعزل الاستراتيجي فالدولة الوطنية مثار للهيمنة ودافع للتجزئة اكثر منها عملية أصيلة في الوجود البشري .

    ثم ان الدولة الوطنية تعاني من ضغوط الامتداد الثقافي والسكاني والجغرافي وحتى السياسي والديني ومن ثم فان الدولة الوطنية هي تجزئة الموجود والمكون البشري والعيش داخل هذه المكونات الجزئية التي لا تعيش مستقلة او مستغنية عن امتداداتها الخارجية ومن هنا تبرز اسباب الصراع بين الدول الوطنية .

    ألان تؤول الصراعات الجارية في فجوات الدولة الوطنية هي اشارة قاطعة الى اهمية تبديل منهج الجغرافيا الدولية وايجاد بدائل لمنح هويات جديدة لتوزيع القوى البشرية والمادية على كوكب الأرض .

    فالنظرة الواقعية تؤكد ان القوى العظمى لم تعد تعترف بالموجود من خرائط الدول ومن ثم تعمل بشكل بشع أحيانا على خلق حالة من تآكل الدولة الوطنية من الداخل .

    ثم ان نظرة لخارطة الصراع توضح أساليب من الصعب الهروب منها في عملية العبور فوق الحدود بعد إنتاج أنواع من الصراع عابرة للقارات .

    والسؤال الذي يحتاج كلاما اخر هو : ماذا بعد داعش ؟

     

     

     

  • احتفالية قسم ادارة المؤسسات الفندقية لتكريم م.عادل الوزني

    اقام قسم ادارة المؤسسات الفندقية احتفالية لتكريم ( م. عادل الوزني ) وذلك لنيله شهادة الدكتوراه في العلوم الاقتصادية , بحضور ( م.د. نادية صالح الوائلي ) رئيسة القسم والاستاذ المساعد الدكتور ( عبد علي الفتلاوي ) المعاون العلمي واساتذة وطلبة القسم , متنمين له الموفقية في مسيرته العلمية والعملية .

  • برئاسة ا.د.اكرم الياسري عميد كلية العلوم السياحية ستتم مناقشة رسالة الماجستير للطالب محمد نجم عبد يوم الثلاثاء الموافق 10/3/2015 في جامعة الكوفة / كلية الادارة والاقتصاد

  • ترقية الدكتور عبد علي الفتلاوي الى لقب استاذ مساعد

    عمادة كلية العلوم السياحية وأعضاء الهيئة التدريسية كافة تهنئ الدكتور عبد علي الفتلاوي  معاون العميد للشؤون العلمية في الكلية بمناسبة حصوله على لقب استاذ مساعد ... الف مبروك 

     

  • محافظ كربلاء في زيارة كلية العلوم السياحية

    زار الاستاذ عقيل الطريحي محافظ كربلاء المقدسة كلية العلوم السياحية يوم الثلاثاء الموافق 17/2/2015 ورافقه الاستاذ الدكتور منير حميد السعدي رئيس جامعة كربلاء ومعاونية .

     

    وكان في استقبالهم الاستاذ الدكتور اكرم محسن الياسري عميد كلية العلوم السياحية واساتذه الكلية وطلبتها , اذ تجول في اروقة الكلية وقاعاتها ومختبراتها واطلع على المتحف الذي تتبناه كلية العلوم السياحية كنواة لمتحف الجامعة لتضم مقتنياته العديد من المقتنيات التراثية . وقد تبرع الاستاذ الطريحي ببعض المقتنيات الى المتحف .

     

     

  • قدّم الاستاذ الدكتور مكي عبد مجيد الربيعي ورقة عمل في ندوة (ظاهرة التسول – قراءة في أبعادها الاجتماعية وسبل معالجتها) التي أقامها مركز كربلاء للدراسات والبحوث يوم السبت المصادف 14/2/2015

    قدّم الاستاذ الدكتور مكي عبد مجيد الربيعي ورقة عمل في ندوة (ظاهرة التسول – قراءة في أبعادها الاجتماعية وسبل معالجتها) التي أقامها مركز كربلاء للدراسات والبحوث يوم السبت المصادف 14/2/2015 وتناول في ورقته ظاهرة التسول وأسبابها وطرق معالجاتها وموضحاً التسول مع الحاجة والضرورة والاضطرار فضلاً عن علاقته بالجريمة. وقد خرجت الورقة بمجموعة من التوصيات والتي من أبرزها إنشاء قاعدة بيانات للأسر الفقيرة والعناية بأحياء الفقراء، وكذلك دعم برنامج العاطلين عن العمل عن الطريق إقامة الدورات والتأهيل.

     

    ومن جانب آخر شارك الدكتور حيدر محمد عبد الله في الندوة من خلال تكليفه بمقررية الجلسة. وكذلك شارك المدرس المساعد سمير خليل شمطو بفلم وثائقي عن ظاهرة التسول في مدينة كربلاء المقدسة.

     

  • ندوة مكافحة ظاهرة التسول يحضرها ا.د. مكي الربيعي

  • اجتماع اللجنة العلمية لمؤتمر الكلية العلمي الثالث

     

     

    ترأس الاستاذ الدكتور اكرم محسن الياسري عميد كلية العلوم السياحية صباح يوم الاحد الموافق 15/2/2015 اجتماع اللجنة العلمية لمؤتمر الكلية الذي سيعقد للمدة 1-2/3/2015 وتحت عنوان الاستثمار السياحي في العراق وآفاق تطويره اذ جرى خلال الاجتماع توزيع البحوث ضمن محاور المؤتمر واعلانها على موقع الكلية وكذلك ارسال قبول البحث للسادة الباحثين .

     

     

  • اللامركزية ... واوجه التقائها مع مفاهيم المركزية والفيدرالية

    اللامركزية ... واوجه التقائها مع مفاهيم المركزية والفيدرالية

          يجري هذه الايام بين اوساط المثقفين وغير المثقفين والمتخصصين وغير المتخصصين الحديث عن استخدام اللامركزية كبديل عن المركزية التي كانت سائدة ايام النظام البائد اوكبديل عن الفيدرالية التي تم تضمينها في الدستور العراقي الجديد ( المادة 12,1) .

          ونظراً لاهمية الموضوع في العملية السياسية الجارية في العراق , سيتم تسليط الضوء على مفهوم اللامركزية باعتبارها نظاماً اداريا واستجلاء اراء بعض الكتاب والباحثين عن انواعها ومزاياها وعيوبها والعوامل المؤثرة في تطبيقها وماهي اوجه التقائها مع مفاهيم المركزية والفيدرالية .

     اولا ً : مفهوم اللامركزية

          اللامركزية وكما عرفها د. خليل شماع بانها درجة عدم تركيز الصلاحية او انها نظام تشتت الصلاحية وتوزيعها بين الاشخاص والمستويات الادارية المختلفة في المنظمة او على مستوى الدولة ويصف وايت (white) اللامركزية كمفهوم شامل بانها عملية نقل سلطة تشريعية كانت او تنفيذية من المستويات الحكومية العامة الى المستويات الدنيا ويقصد بالصلاحية ( السلطة ) هنا الحق في تكليف الاخرين للقيام بالاعمال واصدار الاوامر الادارية الملزمة لتحقيق الاهداف , اما بالنسبة لمصدر الصلاحية فقد اورد المعنيون ثلاث نظريات تشير كل منها الى مفهوم مختلف لمصدر الصلاحيات هي : نظرية الصلاحية الرسمية , نظرية قبول الصلاحية,نظرية الصلاحية الشخصية ) وكما تشير المفاهيم السابقة فان مصطلح اللامركزية يرتبط ارتباطا مباشرا بالمركزية وان كلا المفهومين يوضح درجة التفويض ويمكن تصور هذين المصطلحين على انهما نهايتين متعاكستين لخط مستقيم يمثل محور التفويض حيث تدل اللامركزية على اقصى تفويض للانشطة الظيفية ومن صلاحية اتخاذ القرار للمرؤوسين ,

      في حين تدل المركزية على عدم وجود التفويض , ان اهمية توزيع السلطة ( الصلاحيات ) في نمط اللامركزية لاتتعلق بنوع السلطة المسؤولة وانما تتعلق بالسلطة التي يتم تفويضها فعلى مقدار السلطة تتحدد اللامركزية ويمكن ايجاز اهم المؤشرات التي تدل على الاتجاه نحو اللامركزية كما اشار د. حسن الحكاك في كتابه ( نظرية المنظمة ) بما يأتي :

    1- عدد القرارات التي يتخذها المسؤولون في المستويات الدنيا ومدى تكرارها اذ كلما زاد عدد هذه القرارات ازدادت درجة اللامركزية .

    2- اهمية القرارات , اذ كلما كانت القرارات التي تتخذ في المستويات الدنيا على جانب كبير من الاهمية امكن القول ان النظام يتجه نحو اللامركزية .

    3- تعدد المهام اذ كلما تعددت المهام او العمليات التي تتأثر بالقرارات التي يتخذها المسؤولون في المستويات الادارية الدنيا , كان النظام اقرب الى اللامركزية .

    4- مدى الرقابة التي تفرضها المستويات العليا على القرارات التي تتخذها المستويات الادنى , فكلما قلت هذه الرقابة كان النظام اقرب الى اللامركزية .

    5- واعتبر ( هينري ) ان كل ما يزيد من اهمية المرؤوسين في التنظيم يعد شكلا ً من اشكال اللامركزية , وبالعكس فان كل ما يقلل من اهميتهم يعتبر ميلا ً نحو المركزية .

     ينبغي ان لايفهم مما تقدم ان الاتجاه اللامركزي يمثل صفة ايجابية بالضرورة بحكم طبيعته , وان الاتجاه المركزي يمثل صفة سلبية لنفس الاعتبار , فالواقع العملي قد يعكس توجيها ايجابياً في الميل المركزي بالنسبة لبعض القرارات في جهاز الدولة الاداري وفي ظل تأثيرات بيئية معينة , كما قد يعكس الميل اللامركزي توجهاً سلبياً بالنسبو لقرارات معينة في نفس الجهاز الاداري .

    وبالرغم مما تقدم وبناءاً على عموم التوجه المركزي ذات الطابع والمردود السلبي في كافة الدول النامية اقترن التأكيد على الميل اللامركزي بالتوجه الايجابي في الاجهزة الادارية . . ولكن السير في هذا الاتجاه دون تحفظات قد يؤدي الى نتائج غير مقصودة بالنسبة للمخطط الاداري .

    وخلاصة الرأي ان اللامركزية تمنح مرونة اكثر في صنع القرارات ومواجهة المواقف المتغيرة وبذلك نحصل على الكفاءة التنظيمية في اجهزة الدولة الادارية .

    ثانيا ً : انواع اللامركزية

    يميز اغلب الكتاب والباحثين في معرض حديثهم عن اللامركزية بين الانواع الآتية :

    1- اللامركزية الجغرافية : وتتمثل في عملية توزيع السلطة بين اقاليم ومحافظات ومناطق القطر الواحد التي تتمتع بشخصية معنوية تناط بمجلس محلي ينتخب جميع او بعض اعضاءه من قبل مواطني الاقليم ويكون له صلاحية وضع ميزانية مستقلة واتخاذ القرارات الادارية المتعلقة بادارة المشروعات والمصالح العامة في حدود ذلك الاقليم او المحافظة ويطلق البعض على هذا النوع من اللامركزية الادارية بالادارة المحلية او ادارة الاقاليم والمحافظات .

    وتتميز الادارة المحلية في الدول النامية بانها تميل الى كونها ادوات بيد الادارات المركزية , فهي بهذا اجهزة تنفيذية للقرارات وكذلك تتميز هذه الادوات المحلية بانها تتمتع بقسط محدود جداً من الاهتمام والدعم من قبل السلطات المركزية رغم كونها مكرسة من حيث المبدأ لاشباع الطلبات للاكثرية العظمى من ابناء الشعب , كما تتميز هذه الاجهزة الادارية في الدول النامية بمحدودية امكاناتها المادية والفنية بصورة عامة مقارنة بالاجهزة الادارية المركزية كذلك الشعور بالتبعية والميل نحو عدم اتخاذ المبادرة في ممارسة الصلاحيات المتاحة , ومن طريف القول هنا ان مسألة نقل العاملين من الاجهزة المركزية الى الاجهزة الادارية المحلية كثيرا ما تاخذ طابع العقوبة الادارية بالنسبة لهؤلاء العاملين . لابد من الاشارة هنا الى ان محافظات العراق ( عدا منطقة كردستان ) كانت تعمل وفق صيغة الادارات المحلية بموجب قانون المحافظات رقم 59 لسنة 1969 لحين صدور البيان رقم 71 اما منطقة كردستان فكانت تعمل بموجب قانون الحكم الذاتي لمنطقة كردستان الوارد بقرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم 248 لسنة 1974 الى غاية عام 1991 .

    2- اللامركزية الوظيفية : وتتمثل في عملية توزيع السلطات والصلاحيات فقط على المستويات الهرمية وبين الاقسام المتخصصة داخل المنظمة او الوزارة الواحدة , وتبرز الحاجة الى هذا النمط الاداري كلما اتسعت مهام المستويات العليا , وزادت اعمالها وضاق وقتها على تسيير الامور بكفاءة وفاعلية .

    3- اللامركزية السياسية : وهي عملية قانونية يتم بموجبها توزيع الوظائف الحكومية المختلفة ( التشريعية , التنفيذية , القضائية ) بين الحكومة الموجودة في مركز البلد والسلطات الموجودة في المراكز الاخرى التابعة لهذا البلد نفسه وينتج عن هذا التوزيع نوع من نظام الحكم يسمى ( بالاتحاد الفيدرالي ) فالاتحاد الفيدرالي يتكون من عدة حكومات مركبة تشكل بمجموعها اتحاداً واحداً , فلكل ولاية حكومة ولكل حكومة سلطاتها الثلاثة ( تشريعية , تنفيذية , قضائية ) وغالباً مانلاحظ هذا النمط من الحكم في الدول المركبة من ولايات كالولايات المتحدة الاميركية وسويسرا والارجنتين والبرازيل والمكسيك والاتحاد السوفيتي السابق , واستراليا والهند واندنوسيا وغيرها .

    ثالثا ً : مزايا وعيوب اللامركزية

    مزايا اللامركزية : تميل الدول المتقدمة لاتباع اللامركزية حيث اصبحت معلما ً من معالم تقدمها بعد ان كان النظام المركزي هو السائد فيها , ويمكن بيان مزايا اللامركزية من النواحي السياسية والاجتماعية والادارية على النحو الآتي :

    أ- مزايا اللامركزية من الناحية السياسية

    1- تعيق الانفراد والاستئثار في السلطة .

    2- تزيد من فرص المشاركة السياسية في المجتمع .

    3- تجعل مطابقة القرارات التي تتخذها الاقاليم لمصالحها السياسية امراً ميسوراً .

    4- تساهم في تعزيز الوحدة الوطنية في الدول المتكونة من شرائح قومية او دينية متنوعة .

    ب- مزايا اللامركزية من الناحية الاجتماعية :

    1- تزيد الوعي لدى سكان الاقاليم باهميتهم واهمية الادارة التي يقومون بها .

    2- مساهمة سكان الاقاليم في مشاريع التنمية نتيجة الرغبة القوية الى التقدم والمنافسة .

    3- تجعل سكان الاقاليم مسؤولة عن مواجهة المشاكل المحلية والعمل على حلها بصورة سريعة .

    ج – مزايا اللامركزية من الناحية الادارية :

    1- التخفيف من العبء عن الادارة في الحكومة المركزية .

    2- السرعة في انجاز المهام وتحقيق الكفاءة في العمل الاداري .

    3- سهولة التنسيق بين الدولة والاقليم الواحد .

    4- تحفيز العاملين من خلال اتاحة الفرصة لهم بالمشاركة في عمليات اتخاذ القرار .

    5- تدريب المدراء في الاقاليم والمحافظات من خلال تفويض الصلاحية لهم وبذلك تفتح المجال لزيادة خبرتهم  والتعلم من خلال العمل .

    -         حكومة يتوزع الحكم فيها بين السلطة المركزية وعدد من الوحدات الاقليمية .

    -         حكومة اتحاد مركزية .

     

    ثالثا ً : عيوب اللامركزية :

    1- اضعاف السلطة المركزية الامر الذي سيؤدي الى اضعاف التنسيق بين المركز والاقاليم , وبين الاقاليم نفسها والتي هي من مسؤولية الادارة اللامركزية .

    2- تجاوز سلطات الاقاليم والادارات المحلية على الخطط الموضوعة في المركز مما ينعكس في اضعاف تنفيذ السياسات العامة للدولة .

    3- زيادة الاعباء المالية بسبب تكرار بعض الوحدات كالشؤون القانونية الادارية على المستوى المحلي .

    4- الحاجة الى تشديد الرقابة على انشطة الوحدات المحلية .

    5- الميل الى الاستقلال وخاصة اذا رافق اللامركزية , مشاعر العداء القومي او الديني او العرقي .

    رابعا ً : العوامل المؤثرة في تطبيق اللامركزية

    يتأثر النظام الاداري في الدولة بالعوامل السياسية باعتباره جزء من النظام السياسي العام للدولة , اضافة الى العوامل الاجتماعية والثقافية والسكانية والجغرافية .

    1- الفلسفة التي تؤمن بها الادارة او الدولة , فالسلطات القائمة على ايدلوجية منفتحة على الشعب والتي تعتمد مبدأ المشاركة الشعبية الى اللامركزية .

    2- حاجة الامة , فالامة التي تتكون من شرائح قومية وعرقية متنوعة تكون بحاجة الى اللامركزية لانها تحقق بواسطتها وحدتها الوطنية وتعتبر افضل وسيلة لمواجهة اخطار الانفصال والتقسيم .

    3- وعي الامة , فكلما زاد الوعي السياسي ازدادت الرغبة لدى الشعب بالمشاركة السياسية واللامركزية هي احدى وسائل المشاركة السياسية في الحكم .

    4- تعدد العوامل الثقافية كاللغة والمعتقدات الدينية والمذهبية تدعو الى استخدام النظام اللامركزي للإفادة منه كوعاء يضم هذه التعددية ويساهم في ضمان مشاركة الجميع في برامج التنمية .

    5- التشتت الجغرافي للأقاليم , يدعو الى تطبيق النظام اللامركزي لإدارة امور هذه الاقاليم .

     

    وختاما ً لابد من اعلام القارئ الكريم انه تم الاعتماد في كتابة هذا الموضوع على المراجع التي صدرت قبل طرح مفاهيم اللامركزية والفيدرالية في العملية الجارية في العراق , اي تم الاقتصار على المراجع الصادرة قبل سقوط النظام في 9/4/2003 وذلك حفاظا ً على حيادة الطرح والنقاش .

  • وزير السياحة والآثار يفتتح متحف الزعيم عبد الكريم قاسم

     

    حضر وفد من كليتنا برئاسة الدكتور حيدر محمد عبد الله – رئيس قسم السياحة الدينية في الكلية افتتاح متحف الزعيم عبد الكريم قاسم في بغداد والمقام برعاية معالي السيد وزير السياحة والاثار الدكتور عادل فهد شرشاب وتحت شعار الرموز والشخصيات التاريخية واجب وطني للحفاظ على تراثنا الخالد وحضر الافتتاح جمع كبير من السياسيين والاعلاميين والعلماء والمؤرخين ومن اصحاب الشأن وجرى خلال الافتتاح تكريم عائلة الزعيم .

     

     

     

     

  • يعتبر يوم السبت الموافق 14/2/2015 اخر ايام العطلة الربيعية

    سيكون يوم الاحد القادم 15-2-2015 اول ايام الدوام الرسمي في النصف الثاني

  • الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة تدعو ا.د.اكرم الياسري لحضور ندوة الطف الثقافي الاسبوعي

  • سيكون يوم الاحد القادم 14-2-2015 اول ايام الدوام الرسمي في الكورس الثاني

    تعلن كلية العلوم السياحية عن انتهاء العطلة الربيعية وبداية الفصل الدراسي الثاني وذلك يوم الاحد القادم 14/2/2015

  • قريبا... سيتم تجهيز مختبر الحاسبات بالانترنت لتأمين استخدام الطلبة للانترنت في المجالات العلمية

    قريبا جدا .... سيتم ربط مختبر الحاسبات (1) بالانترنت لتامين حاجة الطلبة له بالبحوث العلمية والدخول الى الموقع الالكتروني واستخدام الايميل الرسمي 

  • التحول من الحكومة المحلية الى ( الحوكمة ) المحلية الرشيدة

    التحول من الحكومة المحلية الى ( الحوكمة ) المحلية الرشيدة                     

                                                                                                ا.د. اكرم الياسري

     

           تثير مفاهيم الادارة المحلية والحكم المحلي و ( الحوكمة ) المحلية جدلاً كثيراً بين الباحثين والمفكرين في مجال العلوم السياسية والإدارة العامة والاقتصاد , مثلما هي موضع اختلاف بين الكتل والأحزاب السياسية في المشهد العراقي الذي نعيشه اليوم لذلك فاني ارى ان من واجب الاكاديمي الذي يجد نفسه قريباً من هذه المفاهيم وغيرها ان يدلي دلوه لعله يوضح معنى او يصوب رأياً او يقدم نصحاً ومن هذا المنطلق سنتعرض في هذا المقام الى توضيح مفهوم ( الحوكمة ) المحلية الرشيدة الذي شاع استخدامه في الآونة الاخيرة وذلك من خلال النقاط الآتية :-

    1- المفهوم : في اطار التطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي شهدها العالم في اواخر القرن العشرين والتي انعكست بالتالي على دور الدولة , حدث الانتقال في نظام حكم محلي تسيطر فيه المجالس المحلية المنتخبة(local government) الى نظام حكم محلي يشارك في تحمل المسؤوليات والسلطات والموارد الى جانب هذه مجالس القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية . وهذا يدعى ب ( الحوكمة المحلية ) .

        ظهر مفهوم ( الحوكمة ) في عام 1989 خاصة في كتابات البنك الدولي في اطار التغير الذي حدث في طبيعة دور الحكومة حيث لم تعد الدولة هي الفاعل الرئيسي في صنع وتنفيذ السياسات العامة بل اصبح هناك فاعلون اخرون مثل المنظمات والمؤسسات الدولية  والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني , يركز مفهوم الحوكمة وفقاً للبنك الدولي على قيم المساءلة والشفافية والقدرة على التنبؤ والمشاركة الواسعة من جميع قطاعات المجتمع .

    و ( الحوكمة ) المحلية الرشيدة (good local government) هي استخدام السلطة السياسية وممارسة الرقابة على المجتمع المحلي من اجل تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية .

    2- عناصر الحوكمة المحلية الرشيدة : يوضح الاعلان الذي صدر عن مؤتمر الاتحاد الدولي لادارة المدن الذي عقد في صوفيا مؤخراً عناصر ( الحوكمة ) المحلية الرشيدة على النحو الآتي :

    - نقل مسؤولية الانشطة العامة الملائمة الى المستويات المحلية المختلفة بموجب القانون .

    - لامركزية مالية وموارد كافية للقيام بتلك الانشطة على المستوى المحلي .

    - مشاركة حقيقية للمواطن في صنع القرار المحلي .

    - تهيئة الظروف التي من شأنها خصخصة الاقتصاد المحلي .

    3- سمات ( الحوكمة ) المحلية الرشيدة : تتسم الحوكمة المحلية الرشيدة بما يأتي :-

    - المشاركة (participation)

            بمعنى تهيئة السبل والآليات المناسبة للمواطنين المحليين كأفراد او جماعات من اجل المساهمة في عمليات صنع القرارات اما بطريق مباشر او من خلال مجالس محلية منتخبة تعبر عن مصالحهم وعن طريق تسهيل التحديد المحلي للقضايا والمشكلات وفي اطار التنافس على الوظائف العامة يتمكن المواطنون من المشاركة في الانتخابات واختيار الممثلين في مختلف مستويات الحكم ويمكن ان تعني المشاركة ايضاً المزيد من الثقة وقبول القرارات السياسية من جانب المواطنين الامر الذي يعني زيادة الخبرات المحلية .

    - المسائلة accountability : يخضع صانع القرار في الاجهزة المحلية لمسائلة المواطنين والاطراف الاخرى ذات العلاقة .

    - الشرعية leagitmacy  : قبول المواطن المحلي لسلطة الجهات التي تمتلك القوة داخل المجتمع وتمارسها في اطار قواعد وعمليات اجراءات مقبولة وان تستند الى القانون والعدالة وذلك بتوفير فرص متساوية للجميع للحفاظ على مستوى حياتهم والسعي الى مستوى افضل .

    - الكفاءة والفاعلية efficiency and effectiveness : ويعبر ذلك عن البعد الفني لاسلوب الحكم المحلي ويعني قدرة الاجهزة المحلية على تحويل الموارد الى برامج وخطط ومشاريع تلبي احتياجات المواطنين المحليين وتعبر عن اولوياتهم مع تحقيق نتائج افضل وتنظيم الاستفادة من الموارد المتاحة .

    - الشفافية transparency : اتاحة تدفق المعلومات وسهولة الحصول عليها لجميع الاطراف في المجتمع المحلي ومن شأن ذلك توفير الفرصة للحكم على فاعلية الاجهزة المحلية وكذلك تعزيز قدرة المواطن على المشاركة كما ان مسائلة الاجهزة المحلية مرهون بقدر المعلومات المتاحة حول القوانين والاجراءات ونتائج الاعمال .

    - الاستجابة responsiveness : ان تسعى الاجهزة المحلية الى خدمة جميع الاطراف المعنية والاستجابة لمطالبها خاصة الفقراء والمهمشين وترتبط الاستجابة بدرجة المسائلة التي تستند بدورها على درجة الشفافية وتوافر الثقة بين الاجهزة المحلية والمواطن المحلي .

     

    وختاما ً فان مفهوم الحكومة Government يختلف عن مفهوم الحوكمة Governance  فاذا كانت الحكومة تشير الى المؤسسات الرسمية للدولة والتي في ظلها تتخذ القرارات في اطار اداري وقانوني محدد وتستخدم الموارد بطريقة تخضع للمسائلة المالية فان مفهوم ( الحوكمة ) يشمل على الحكومة بالاضافة الى هيئات اخرى عامة وخاصة محلية ودولية لتحقيق نتائج مرغوبة . 

     

    موبايل        07801014553    

    ايميل         alyasiry1@yahoo.com

     

      

     

     

  • وفد كلية العلوم السياحية ومركز كربلاء للدراسات والبحوث يزور معالي وزير السياحة والآثار عادل شرشاب

  • العتبة الحسينة المقدسة تدعو أ.د. اكرم الياسري الى حضور الندوة الحوارية لمكافحة ظاهرة التسول

  • تم توجيه دعوة الى عميد الكلية في ورشة عمل في كلية طب الاسنان

     

  • وزير السياحة والآثار يفتتح متحف الزعيم عبد الكريم قاسم

    حضر وفد من كليتنا برئاسة الدكتور حيدر محمد عبد الله – رئيس قسم السياحة الدينية في الكلية  افتتاح متحف الزعيم "عبد الكريم قاسم " في بغداد والمقام برعاية وزير السياحة والآثار " عادل فهد شرشاب " وتحت شعار" الرموز والشخصيات التاريخية واجب وطني للحفاظ على تراثنا الخالد " وحضر الافتتاح جمع كبير من السياسيين والاعلاميين والعلماء والمؤرخين ومن اصحاب الشأن وجرى خلال الافتتاح تكريم عائلة الزعيم .

      

     

     

     

     

     

     

     

     

     

  • تهنئة معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي

    تهنئة معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي

     

      قدم معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي تهنئة خاصة بمناسبة ترقية كل من الاستاذ الدكتور اكرم محسن الياسري عميد كلية العلوم السياحية والاستاذ الدكتور مكي عبد مجيد الربيعي الى مرتبة الاستاذية يوم الاثنين الموافق 26/1/2015

     

     

     

     

     

  • تكريم الدكتور عادل عيسى الوزني بمناسبة حصوله على شهادة الدكتوراه

    تكريم الدكتور عادل عيسى الوزني بمناسبة حصوله على شهادة الدكتوراه

    كرّم الاستاذ الدكتور أكرم محسن الياسري عميد كلية العلوم السياحية صباح يوم الاربعاء الموافق 4/2/2015 في مكتبه الدكتور عادل عيسى الوزني بمناسبة حصوله على شهادة

    الدكتوراه 

  • وفد وزارة العلوم الايرانية – كلية العلاقات الدولية بطهران في جولة بكلية العلوم السياحية

  • مناقشة اطروحة دكتوراه

     

    قام ا.د. اكرم محسن الياسري  وأعضاء اللجنة الأفاضل بمناقشة طالبة الدراسات العليا / الدكتوراه ( ليلى محسن حسن الحكيم ) الموسومة ب (فلسفة التسوق مابعد الحداثة كإطار لتطوير أخلاقيات التسوق من خلال المقدرات وقاعدة البيانات التسويقية ) وذلك في كلية الإدارة والاقتصاد / جامعة كربلاء وعلى قاعة الرافدين في يوم الأحد الموافق 1/2/2015.

     

  • لقاء صحفي مع السيد العميد أ.م.د أكرم الياسري عميد كلية العلوم السياحية في جريدة كربلاء اليوم

     

    لقاء صحفي مع السيد العميد أ.م.د أكرم الياسري عميد كلية العلوم السياحية في جريدة كربلاء اليوم،وقد اجرى اللقاء السيد عقيل الغرابي مدير تحرير كربلاء اليوم ، وتضمن الحديث عن التعريف بالكلية وأقسامها وتكلم السيد العميد عن القطاع السياحي في العراق ولاسيما في محافظة كربلاء وسبل تطويره وتحدث عن المؤتمر الدولي الثاني الذي ستعقده الكلية تحت شعار (نحو رؤية مستقبلية لتنمية السياحة في العراق) في 11/12 /3/ 2014 ، وختم اللقاء بالخطط المستقبلية لتطوير الكلية فضلا عن السياحة في العراق

     

    magazin .

  • ندوة علمية عن التغذية الصحية وسلامة التفكير..


    ندوة علمية عن التغذية الصحية وسلامة التفكير..

    أقام قسم إدارة المؤسسات الفندقية ندوة علمية عن التغذية وسلامة التفكير ، للمحاضرة د. ندوة سعدي في 22/10/2013.

     

  • محاضرة علمية عن الوعي الإستراتيجي/ قانون الإختلاف عند البشر


    محاضرة علمية عن الوعي الإستراتيجي/ قانون الإختلاف عند البشر

    أقام قسم السياحة الدينية محاضرة علمية عن الوعي الإستراتيجي الموسومة بـ (قانون الإختلاف عند البشر ، للمحاضر الإستاذ عماد الأديب في 9/10/2013.

  • حضور السيد العميد أ.م.د أكرم محسن الياسري الندوة العلمية الموسومة بـ ( حماية البيئة مسؤولية الدولة والمواطن )

     

    حضور السيد العميد أ.م.د أكرم محسن الياسري الندوة العلمية الموسومة بـ ( حماية البيئة مسؤولية الدولة والمواطن ) التي أقامتها كلية العلوم الطبية التطبيقية في 3/10/2013. على قاعة الجامعة الكبرى في مجمع حي الموظفين .

  • ورشة عمل علمية ( دائرة الضمان الإجتماعي)


    ورشة عمل علمية ( دائرة الضمان الإجتماعي)

    عقدت كلية العلوم السياحية ورشة عمل علمية عن الضمان الإجتماعي بحضور السيد العميد أ. م.د أكرم محسن الياسري وأساتذة الكلية ومدير دائرة الضمان الإجتماعي السيد أحمد مكي.

     

  • مشاركة شعبة ضمان الجودة والإداء الجامعي في كلية العلوم السياحية بورشة عمل

    مشاركة شعبة ضمان الجودة والإداء الجامعي في كلية العلوم السياحية بورشة العمل الموسومة بـ ( آلية ملئ إستمارات الملف التقويمي في 30/9/2013 في كلية الإدارة والإقتصاد / قاعة سيد الشهداء (ع).

  • حضور السيد العميد أ.م.د أكرم محسن مهدي الياسري في مؤتمر الحوار الوطني

     

    حضور السيد العميد أ.م.د أكرم محسن مهدي الياسري في مؤتمر الحوار الوطني لإستراتيجية تطوير السياحة والآثار في العراق الذي أقامته وزارة السياحة والآثار برعاية وزير السياحة والآثار لواء سميسم ، وبالتعاون مع اليونسكو وشركة بروكير الكندية والإتحاد الأوربي . بتاريخ 29/9/2013

  • مشاركة وحدة الاعلام والعلاقات العامة في كلية العلوم السياحية في الاجتماع الذي عقد في رئاسة الجامعة

    majls

     

    مشاركة وحدة الاعلام والعلاقات العامة في كلية العلوم السياحية في الاجتماع الذي عقد في رئاسة الجامعة وقد أكد الاستاذ المساعد الدكتور منير السعدي رئيس جامعة كربلاء خلال اجتماعه مع مسؤولي المواقع الالكترونية في كليات الجامعة بحضور الاستاذ المساعد الدكتور زهير جدوع مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية والدكتور عباس الجبوري مدير الموقع الالكتروني في رئاسة الجامعة ومدير الاعلام وسن البلداوي وتحدث عن عدة معايير مهمة تعكس القيمة الحقيقة لهذا الموقع. وأكد السعدي ان هذا العام سيشهد تحولا كبيرا في تطوير الموقع الالكتروني جامعة كربلاء كونه واجهة اي جامعة في العالم. وحث العاملين على هذه المواقع على ان يكون العمل في وقت الدوام وبعد الدوام . من جهته حث الدكتور زهير جدوع مسؤولي المواقع الالكترونية في الجامعة على اهمية ان يثابروا في العمل والاهتمام بتقديم افضل الخدمات لزوار الموقع من خلال المعلومات القيمة المضافة فيه من نشاطات واخبار وصور وضرورة الاهتمام بالتعليم الالكتروني المعمول به في مواقع الجامعات العالمية بان يوفر الموقع محاضرات اساتذة الجامعة بشكل مكتوب اوعلى شكل (بور بوينت) من جهته قال الدكتور عباس الجبوري مديرالموقع الالكتروني علينا جميعا ان نعمل بروح الفريق الواحد لتطوير موقع الجامعة وزيادة عدد زواره كون جامعة كربلاء تستحق منا الكثير من العمل والجهد . وشهد الاجتماع نقاشات وحوارات متبادلة صبت في خدمة الجامعة وتحديث الموقع الالكتروني لجامعة كربلاء وكلياتها

  • (كلية العلوم السياحية تقيم ندوة عن أثر التخطيط العمراني المعاصر في الحفاظ على التراث القديم)

    nadwa

    أقامت كلية العلوم السياحية ندوة علمية عن التخطيط أثر التخطيط العمراني المعاصر في الحفاظ على التراث

    القاها الاستاذ المساعد الدكتور رياض الجميلي بحضور عدد من ممثلي دوائر الدولة في المحافظة. وقال السيد العميد الدكتور أكرم الياسري أن الندوة تهدف إلى طرح إطار عملي هيكلي عمراني لتطوير مدينة كربلاء والنهوض والارتقاء بمستوى التخطيط العمراني بما يكفل تحقيق أعلى معدلات التنمية العمرانية بما يضمن المحافظة على ارث المدينة التاريخي والديني وتشخيص متطلبات التنمية الحالية والمستقبلية بدقة ، وإرساء ثقافة في مجال التخطيط وطرح المبادئ والأطر الفعالة . وتناولت الندوة التي انعقدت تحت شعار (أثر التخطيط العمراني المعاصر في الحفاظ على التراث القديم ) ثلاث محاور رئيسة هي مفهوم التخطيط العمراني المعاصر ومتطلباته ومفهوم التراث العمراني، وتقييم التراث العمراني وواقع المناطق العمرانية في مدينة كربلاء . وخلصت الندوة إلى ضرورة إجراء مسوحات ميدانية شاملة و دراسة التراث العمراني للمدن من خلال الاستعانة بالخبرات الأكاديمية، وتصنيف قائمة التراث العمراني في مدينة كربلاء بحسب الأهمية والحقب الزمنية التي تعود إليها والوقوف على معدل التداعي العمراني التي قادت إليه التوسعات غير المخططة. وشمول الحفاظ على التراث العمراني ضمن خطط المدينة التنموية السنوية،بعدم اعتماد الحجم السكاني في مدينة كربلاء المقدسة في توزيع التخصيصات المالية في المركز وذلك لان كربلاء تستقطب ملايين الزائرين على مدار العام ، ووضع آلية وبرنامج متقدم للحفاظ على الموروث الديني والحضاري متضمنا التوازن في استغلال الأراضي المختلفة. وحضر الندوة ممثلون من دوائر (التخطيط العمراني – والبلديات – والبلدية – ومركز كربلاء للبحوث والدراسات )

  • مشاركة م.م. جعفر عمران الطريحي معاون العميد للشؤون الادارية في حوارية بمناسبة يوم السياحة العالمي.

    مشاركة  م.م. جعفر عمران الطريحي معاون العميد للشؤون الادارية في حوارية بمناسبة يوم السياحة العالمي.

     

    IMG 5065 Copy

     

    شارك المدرس المساعد جعفر عمران الطريحي معاون العميد للشؤون الادارية في حوارية المقامة من قبل رابطة المطاعم والفنادق في كربلاء على قاعة فندق البلازا في مناسبة ( يوم السياحة العالمي ) في 27/9/2014 وبحضور عدد من مدراء الدوائر ورجال الاعمال والمهتمين بالنشاط السياحي .

     

     

  • الموعد النهائي لإستلام البحوث الكاملة المشاركة في المؤتمر العلمي الدولي الثاني يوم الأحد المصادف 23/2/2014

    الموعد النهائي لإستلام البحوث الكاملة المشاركة في المؤتمر العلمي الدولي الثاني يوم الأحد المصادف 23/2/2014